personal2

وضع العباءة على الكتفين في الصلاة

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (2770)

 

ورد إلى دار الإفتاء السؤال التالي:

هل الصلاة في العباءة على الكتف، دون إدخال اليدين في الكُمّين يُعدُّ من اشتمال الصماء ومن السدل؟ وهل فيها تشبه بالرافضة؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فإن الصلاة في العباءة التي بها أكمام دون إدخال اليدين فيهما لا بأس به، وليس هو من السدل المكروه، ولا من اشتمال الصماء، إن كان المصلي يرتدي تحتها ملابسا تستر جسمه، أما اشتمال الصماء: فهو لبس الثوب ليس تحته إزار، وليس فيه منافذ على هيئة تؤدي إلى انكشاف العورة برفع أحد طرفيه، أو إلى منع المصلي من القيام بأركان الصلاة ودفع الضرر عنه وتعثره، والسدل: هو أن يطرح على كتفه ثوبا، ولا يرد أحد طرفيه على الكتف الأخرى، وأما إن رد أحد طرفيه على الكتف الأخرى، أو ضم طرفيه بيديه لم يكره لزوال السدل، وموافقة هذا الفعل لبعض الفرق والطوائف المنحرفة ليس مسوِّغا شرعيا للمنع، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

أحمد ميلاد قدور

أحمد محمد الكوحة

 

غيث بـن محمود الفاخري

نائب مفتي عام ليبيا

03/ربيع الآخر/1437هـ

13/يناير/2016م

      

 

صفحتنا على الفيس بوك

 

الصفحة البديلة لدار الإفتاء