personal2

إمامة من أعاد صلاة مكتوبة

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (2811)

 

ورد إلى دار الإفتاء السؤال التالي:

هل يجوز لمن صلى في المسجد المغرب والعشاء جمع تقديم، أن يؤم الناس في صلاة العشاء في مسجد آخر؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فإنّ من شروط الإمامة أن لا يكون الإمام مأمُوما، ولا معيدًا صلاتَه لفضل الجماعة؛ لأن صلاته في حكم النافلة، فإن فعل وصلى بطلتْ صلاة من خلفه من المأمومين؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إِنَّمَا الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ، فَلَا تَخْتَلِفُوا عَلَيْهِ) [أخرجه مسلم:630]، قَالَ الْبِسَاطِيُّ: (وَأَمَّا اشْتِرَاطُهُ أَنْ لَا يَكُونَ مَأْمُومًا فَظَاهِرٌ، وَيَكُونُ فِي صُوَرٍ إحْدَاهَا: أَنْ يَكُونَ مَسْبُوقًا وَقَامَ لِيَقْضِيَ فَجَاءَهُ مَنِ ائْتَمَّ بِهِ، وَالثَّانِيَةُ: أَنْ يَكُونَ صَلَّى تِلْكَ الصَّلَاةَ مَأْمُومًا ثُمَّ ابْتَدَأَ، وَلَا فَرْقَ فِي هَذِهِ الصُّورَةِ بَيْنَ الْإِمَامِ وَالْمَأْمُومِ، وَالثَّالِثَةُ: أَنْ يَقْتَدِيَ بِهِ مَنْ يَعْتَقِدُ أَنَّهُ إمَامٌ، وَهُوَ مَأْمُومٌ، وَصَلَاةُ الْكُلِّ عَلَى الْمَذْهَبِ بَاطِلَةٌ انْتَهَى) [مواهب الجليل 95/2]، وسُئل ابن القاسم عن قوم أَدركوا من صلاة الإمام ركعتين، فلما سلم قاموا فقدموا رجلا منهم، فأمهم في الركعتين الباقيتين من صلاتهم، هل تجزئهم صلاتهم؟ قال ابن القاسم: (أحب إليَّ أن يعيدوا في الوقت وبعد الوقت) [البيان والتحصيل 139/2]، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

أحمد ميلاد قدور

أحمد محمد الكوحة

 

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

06/جمادى الأولى/1437هـ

15/فبراير/2016م

 

صفحتنا على الفيس بوك

 

الصفحة البديلة لدار الإفتاء