personal2

القراءة من المصحف في الصلاة

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (2966)

 

ورد إلى دار الإفتاء السؤال التالي:

ما حكم القراءة من المصحفِ في صلاة الفريضة والنافلة، وهل تصفّحُه يبطلُ الصلاة؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فالقراءة من المصحفِ أثناء صلاة الفريضة أو التراويح مكروهٌ؛ لاشتماله على الحركةِ بتقلبِ الأوراق، وتكلفِ النظرِ إلى الكتابة، وكل ذلك يشغل عن الصلاة، ولا تبطل الصلاة بذلك، أما القراءةُ من المصحف في صلاة النفلِ؛ كصلاة التراويح، وغيرها؛ فيجوزُ ابتداءً لمن يحتاجُ لذلك، ويكرهُ إذا كان في أثنائِها، ولم تدعُ الحاجةُ إلى ذلك، قال ابنُ القاسم: "قُلْتُ لِمَالِكٍ فِي الرَّجُلِ يُصَلِّيَ النَّافِلَةَ يَشُكُّ فِي الْحَرْفِ وَهُوَ يَقْرَأُ، وَبَيْنَ يَدَيْهِ مُصْحَفٌ مَنْشُورٌ، أَيَنْظُرُ فِي الْمُصْحَفِ لِيَعْرِفَ ذَلِكَ الْحَرْفَ؟ فَقَالَ: لَا يَنْظُرُ فِي ذَلِكَ الْحَرْفِ، وَلَكِنْ يُتِمُّ صَلَاتَهُ ثُمَّ يَنْظُرُ فِي ذَلِكَ الْحَرْفِ، وقال بجواز قيام الإمامِ بالناسِ في رمضانَ وفي النافلةِ في المصحفِ، وكذلك قال الليث" [المدونة288/1]، وقال الخرشي في شرحه على مختصر خليل: "(وَنَظَرٌ بِمُصْحَفٍ فِي فَرْضٍ) يَعْنِي أَنَّهُ يُكْرَهُ قِرَاءَةُ الْمُصَلِّي فِي الْمُصْحَفِ فِي صَلَاةِ الْفَرْضِ، وَلَوْ دَخَلَ عَلَى ذَلِكَ مِنْ أَوَّلِهِ؛ لِاشْتِغَالِهِ غَالِبًا، وَيَجُوزُ ذَلِكَ فِي النَّافِلَةِ إذَا ابْتَدَأَ الْقِرَاءَةَ فِي الْمُصْحَفِ، لَا فِي الْأَثْنَاءِ فَكُرِهَ" [11/2]، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

محمد علي عبدالقادر

أحمد محمد الكوحة

 

الصادق بن عبدالرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

22/شعبان/1437هـ

29/مايو/2016م

صفحتنا على الفيس بوك

 

الصفحة البديلة لدار الإفتاء