personal2

تعجيل الفطر قبل أذان المغرب

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (2445)

 

ورد إلى دار الإفتاء السؤال التالي:

بعض النَّاسِ يريد أن يطبقَ سنَّةَ تعجيلِ الفطر، فيفطر قبل أذان المغرب، فما حكمُ ذلكَ؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فإن تعجيل الفطر سنَّةٌ؛ لحديث سهل بن سعد رضي الله عنه؛ أنّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يزالُ الناس بخيرٍ ما عجَّلوا الفطرَ) [البخاري:1957/ مسلم:2608]، لكن هذا بشرط التحقق من غروب الشمس واختفاء قُرصِها، فمَنْ تحقق من ذلك, بأنْ كان على شاطئ البحر مثلًا، وشاهد اختفاء الشمس، فيندب له أن يُفطر، أذَّن المغرب أو لم يؤذن.

أمّا تعجيل الفطر قبل الأذان دون التحقق؛ لمخالفة الناس، والتظاهر بتطبيق السنة، فهو من التنطّع المذموم.

والفطر قبل الأذان مع الشك في الغروب لا يجوز شرعا، ويلزم فيه القضاء؛ لأن الأصل بقاء النهار، وهو يقين، واليقين لا يزول بالشك، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

أحمد محمد الكوحة

محمد علي عبد القادر

 

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

28/شعبان/1436هـ

15/يونيو/2015م

 

 

 

 

 

صفحتنا على الفيس بوك

 

الصفحة البديلة لدار الإفتاء