personal2

الاستماع للقرآن من خلال سماعات مسجل السيارة، المحاذية للأقدام

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

رقم الفتوى (2903)

 

ورد إلى دار الإفتاء السؤال التالي:

ما حكم الاستماع للقرآن من خلال سماعات مسجل السيارة، المحاذية للأقدام؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد:

فإن تعظيم شعائر الله تعالى من تعظيم الدين ومن تقوى القلوب، قال جل جلاله: (ذَلِكَ وَمَنْ يُّعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ) [الحج:32]، ولا يعني هذا التكلف في تقدير الأمور الشرعية بما يكون إلى التنطع والغلو أقرب منه إلى تعظيم أمر الدين وطاعة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، فقد حذّر النبي صلى الله عليه وسلم من الغلو فقال: (إِيَّاكُمْ وَالْغُلُوَّ فِي الدِّينِ، فَإِنَّمَا أَهْلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمُ الْغُلُوُّ فِي الدِّينِ) [ابن ماجه:3029]، وقال صلى الله عليه وسلم: (هَلَكَ الْمُتَنَطِّعُونَ، قَالَهَا ثَلَاثًا) [مسلم:2670]، والاستماع للتلاوة من مذياع السيارة من الجهة المحاذية للأقدام لا امتهان فيه؛ إذ هو بمنزلة التالي للقرآن حالَ الاضجاعِ قُبالةَ شخصٍ آخر مادًا قدميه، ولم يصمم وضع السماعات في هذا المكان لقراءة القرآن، حتى يرد ربط وضعه مكانه بقراءة القرآن، والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

لجنة الفتوى بدار الإفتاء:

أحمد ميلاد قدور

أحمد محمد الكوحة

 

الصادق بن عبد الرحمن الغرياني

مفتي عام ليبيا

03/رجب/1437هـ

11/أبريل/2016م

صفحتنا على الفيس بوك

 

الصفحة البديلة لدار الإفتاء