personal2

المنتخب من صحيح التفسير - البقرة 60

بسم الله الرحمن الرحيم

المنتخب من صحيح التفسير

الشيخ الصادق بن عبد الرحمن الغرياني.

- الحلقة (60).

(وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَىٰ حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ).

(وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَىٰ حَيَاةٍ) الجملة معطوفة على قوله: (وَلَنْ يَتَمَنّوهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ) والخطاب للنبي صلى الله عليه وسلّم، ولِكلّ مَن يَتأَتّى منه، واللامُ مُوطئةٌ لقسمٍ محذوفٍ، و(وَجَدَ) بمعنى (عَلِمَ) تتعدَّى إلى مفعولينِ، وتنكيرُ (حَيَاةٍ) للتنويعِ، فحرصُهم هو على أيِّ نوعٍ من الحياةِ، مهما كانَ مذمومًا.

والمعنى: لتجدنَّ حرصَ اليهودِ على الحياةِ، يفوقُ حرصَ سائرِ الناسِ، والمرادُ رضاهُم بالذلةِ والصَّغارِ؛ لأنّ مَن كانَ همّه الحياة مهمَا كانَ ثمنُها، لا يُبالِي بما أصابَه فيها، مِن انتهاكٍ وهَوانٍ، وربّما حياة كانَ الموتُ خيرًا منها، وقد قالَ القائلُ:

لا تَسقِنِي مَاءَ الحياةِ بذلَّةٍ    ولتسْقِنِي بالعِزّ كأْسَ الحَنظَلِ

فالحرصُ على الحياةِ والخوفُ مِن الموتِ في حدِّ ذاتهِ ليسَ غريبًا، وهو شيءٌ معتادٌ، جبلَ اللهُ تعالى عليهِ الناسَ، لكنّ حرصَ اليهودِ على الحياةِ - مهما كانتْ رذيلةً - ليس له مثيلٌ.

(وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا) لتحصنهم أحرصَ الناسِ على حياةٍ، وأحرص مِن الذين أشركُوا، حذف (أَحْرص) مِن الثانِي؛ لدلالةِ الأولِ عليهِ، وتخصيصُ الذين أشركُوا بالذكرِ معَ دخولِهم في الناسِ؛ لشدّة حرصِهم على الحياة، ولتوبيخِ اليهود، فهم أحرصُ من المشركينَ، الذين لا يرجونَ بعثًا ولا جزاءً، وما الحياةُ عندَهم إلا الحياة الدنيا (يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ) (يَودّ): يحبّ ويتمنى، و(لَو) مصدريةٌ، فيها معنى التمنّي؛ يودُّ أحدُهم تعميرَ ألف سنةٍ، و(سنة) تُجمعُ على سنين وسنوات، وأصلُ سنة سنوة، لجمعها على سنوات، وقيل أصلُها سَنْهَة كجَبْهةٍ، لقولهم: تَسنّهَتِ النخلةُ، إذا أتَت عليها السّنون.

والمعنى: يتمنّى أحدُهم تعميرًا طويلًا في الدنيا، حتى لو امتدّت شيخوختُه إلى ألفِ سنةٍ ما سَئمَ الحياةَ، وما تبرّمَ؛ لشدةِ تعلقِهِ بها، يحبّها ولو كانتْ مِن السّوءِ بالمكانِ الذي يبلغُ أرذلَ العمرِ، من الضعفِ والوَهنِ والعجزِ والمعاناةِ الشديدةِ، فهو حرصٌ على حياةٍ استحالت كلّها كدرًا ومنغِّصاتٍ.

(وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ) ضميرُ هو يعودُ على الواحدِ من اليهود، الحريصِ على الحياةِ، والزحزحةُ التبعيدُ، والمصدرُ مِن أنْ والفعل:

(أَنْ يُعمّرَ) فاعلُ مزحزِحِهِ، أي: ما الواحدُ منهم، الذي يتمنّى أنْ يمتدَّ عمرُهُ ألفَ سنةٍ؛ بمَن يزحزِحهُ مِن العذابِ تعميرُه، فلن ينجيَه طولُ عمرِه وحرصُه على الحياةِ مِن العذاب (وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ) فيه معنى الوعيد، فهو عليمٌ سبحانَه بعلانيتهم وسرّهم، فلنْ يكونَ لهم مهرَبٌ مِن عذابِ الله.

(قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ) (مَنْ) مِن ألفاظِ العمومِ، والمرادُ بها خصوصُ اليهودِ، والعدوّ: المبغِضُ، مِن عَدَا يعْدُو إذَا وَثَبَ؛ لأنّ المبغِضَ يثِبُ على مُبغَضِه لينتقمَ منهُ، وجبريلُ اسمُ الملكِ الذي ينزلُ بالوحيِ، وهو روحُ القدسِ، والروحُ الأمين، قال تعالى: (قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ)[1] (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأمِينُ عَلَى قَلْبِكَ)[2] والقلبُ موضعُ العقلِ والعلمِ (بِإِذْنِ اللَّهِ) بإرادتِهِ وعلمِهِ.

وقد عُرفَ اليهودُ بعداوتِهم لجبريلَ عليه السلام، ففي حديثِ أنسٍ رضي الله عنه عندَ البخاري: سَمِعَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ بِقُدُوم رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهْوَ فِي أَرْضٍ يَخْتَرِفُ (أي: يجتني ثمارَ حائِطِه)، فَأَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: إِنِّي سَائِلُكَ عَنْ ثَلَاثٍ لَا يَعْلَمُهُنَّ إِلَّا نَبِيٌّ؛ فَمَا أَوَّلُ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ؟ وَمَا أَوَّلُ طَعَامِ أَهْلِ الْجَنَّةِ؟ وَمَا يَنْزِعُ الْوَلَدُ إِلَى أَبِيهِ أَوْ إِلَى أُمِّهِ؟ قَالَ: (أَخْبَرَنِي بِهِنَّ جِبْرِيلُ آنِفًا), قَالَ: جِبْرِيلُ؟ قَالَ: (نَعَمْ)، قَالَ: ذَاكَ عَدُوُّ الْيَهُودِ مِنَ الْمَلَائِكَةِ، فَقَرَأَ هَذِهِ الْآيَةَ: (مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ) .... الحديث. فإنّهم أبغضُوه؛ لأنه يجيءُ بما فيه شدةٌ، وبالأمرِ بالقتالِ.

وعند الترمذي: قالت اليهود للنبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ صَاحِبُكَ - أي: الذي يأتيكَ بالوحيِ - حَتَّى نُتَابِعَكَ؟ قَالَ: (جِبْرِيلُ) قَالُوا: ذَاكَ الَّذِي يَنْزِلُ بِالْحَرْبِ وَبِالْقِتَالِ، ذَاكَ عَدُوُّنَا! لَوْ قُلْتَ: مِيكَائِيلُ الَّذِي يَنْزِلُ بِالْقَطْرِ وَبِالرَّحْمَةِ تَابَعْنَاكَ، فرد الله عليهم: (قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ ...).

(فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ) ضمير (إنَّه) لجبريل، أو للباري عزَّ وجلَّ، فعلى الثانِي يكونُ ضميرُ (نَزلَه) عائدًا على جبريل، وعلى الأول يكونُ ضميرُ (نَزّلَه) للقرآنِ، إمّا لتقدّمِ ذكرِه في قولِه: (وَإذَا قِيلَ لَهُم آمِنُوا بِمَا أَنزَلَ اللهُ)، أو لِأنّ الفعلَ لا يصلُحُ إلّا له، كما في قولِه تعالَى: (حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ)[3] فإنّ السياقَ يعَينهُ للشمسِ ولو لمْ تُذكَر، وعودُه في قوله: (نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ) على غيرِ مذكورٍ يدلّ على فخامةِ شأنهِ، كأنّه لفرطِ شُهرتِه لم يُحتَجْ إلى سبقِ ذكرِه.

والمعنى: أخبرهم بأن مَن كان عدوًّا لجبريل فإنه عدوٌّ لله؛ لأنّ الله تعالى هو الذي أرادَ نزولَ جبريل بالقرآنِ على قلبِ محمدٍ صلى الله عليه وسلم، حالةَ كونهِ (مُصدِّقًا) ومؤيّدًا (لِمَا بَينَ يَدَيهِ) لِما تقدَّمَه مِن الكُتبِ، ومنها التوراةُ، التي أُنزلَت على موسَى عليه السلام، وهذا - لِمن أنصفَ - يستدعِي محبّةَ جبريلَ لا بُغضَه (هُدًى وبُشرَى لِلمُؤمِنينَ) في القرآن هدًى وبشرَى، تزيدُهم هِدايةً ويقينًا وفرحًا وتمسُّكًا بدينِهم؛ لتصديقِ الكُتبِ بعضها بعضًا، ونزولِهما نزولًا واحدًا.

(مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ) مَن أداة شرط، مَن كان عدوًّا لله وملائكته ورسله وجبريلَ وميكائيل (فَإنَّ اللهَ عدوٌّ للكافِرينَ) هذا دليل جواب الشرط المقدر، وليس هو الجواب، والتقدير: الذين عادوا الله والملائكة فقد كفروا بعداوتِهِم؛ لأنّ الله عدوٌّ للكافرين.

وجيءَ بالوصف العامِّ (الكافرين) الذي يشملهم وغيرهم، ولم يقل عدوًّا لهم ويخصّهم بالعداوةِ؛ ليحكُم عليهم بالكفرِ، وليدلّ على أنّ اللهَ عاداهم لكفرِهم، وأنّ عداوةَ اللهِ كفرٌ بواحٌ، وأٌظهرَ لفظَ الجلالة (فَإِنّ اللهَ) دونَ ضميرِهِ (فإِنّه) لِمَا يُشعرُ بهِ لفظُ الجلالةِ مِن الرهبة والقُدرةِ العظيمةِ عليهم.

(وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ) الفسقُ الخروجُ على الحَدِّ، مِن فَسَقتِ الرُّطبةُ إذَا خَرجَت عن قِشرتِها.    

واللامُ للقسمِ، دلّتْ على قَسمٍ محذوفٍ، أقسمَ البارِي لمحمدٍ صلى الله عليه وسلّم تسليةً لهُ، وتهوينًا مِن شأنِ مكذّبيهِ، بأنّه أنزلَ عليه القرآنَ آياتٍ واضحة، ولوضوحِها وبيانِها لا يجحدُ بها إلّا مَن فسَقَ، وجاوزَ الحدَّ في الكفرِ والعنادِ لأوامرِ اللهِ، وكانَ اليهودُ قالوا لئنْ ظهرَ النبيُّ ليُؤمنُنّ به؛ لِما عرفُوا مِن صفاتِهِ في التوراةِ، فلمّا جاءَهم مَا عرفُوا، وأظهرَه اللهُ تعالى، وأنزلَ معهُ القرآنَ والبيناتِ؛ كفرُوا بهِ.



[1] [النحل:102].

[2] [الشعراء:192،193].

[3] [ص:32].

صفحتنا على الفيس بوك

 

الصفحة البديلة لدار الإفتاء