personal2

المنتخب من صحيح التفسير - الحلقة 13- تابع البقرة -

بسم الله الرحمن الرحيم

المنتخب من صحيح التفسير

الشيخ الصادق بن عبد الرحمن الغرياني.

- الحلقة (13).

سورة البقرة:

(وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ):

بدأ الكلام في هذه السورة عن المتقينَ، المهتدين بهدي الله تعالى ظاهرًا وباطنًا، وهم (الّذينَ يُؤمِنونَ بالغَيبِ ويُقِيمونَ الصّلاةَ...)، ثم ثَنّى بالمعانِدينَ الّذين كفَروا ظاهرًا وباطنًا، واستوَى عندَهم الإنذارُ وعدمُه، وذكرَ القُرآن بعدهُما نوعًا ثالثًا مِن الكفر، ضمّ إلى الكفرِ؛ خُبثًا وخداعًا ومكرًا، وهم الّذين انطوتْ صدورُهم على الكفرِ وبيَّتوهُ، وقلوبُهم على الحقدِ والعُدوانِ وأسرُّوهُ، وقالوا بألسنتِهم آمنَّا وهم لا يؤمنونَ، وسمّاهم اللهُ تعالَى المنافقين، ولمّا كانَ كفرُهم أخبثَ الكفرِ وأرذلَه؛ استحقُّوا عذابًا زائدًا على عذابِ الكافرينَ، قال تعالى: (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا)[1].

اِقرأ المزيد...

بيان مجلس الفتوى والبحوث بدار الإفتاء بشأن مسودة الحوار الخامسة

بسم الله الرحمن الرحيم

(بيان مجلس الفتوى والبحوث بدار الإفتاء بشأن مسودة الحوار الخامسة)

لقد توجهت بعض مؤسسات المجتمع المدني بتساؤلات؛ لمعرفة الحكم الشرعي حول ما اشتملت عليه بعض فقرات مسودة الحوار، الدائر في الصخيرات، نصها كالتالي:
- هل يجوز التوقيع على اتفاق يرتهن سيادة الدولة الليبية للأجنبي من خلال حكومة مدعومة دولياً؟
- هل يجوز التوقيع على اتفاق يبطل حكم القضاء ولا يعتد به؟
- هل يجوز التوقيع على اتفاق يمكن للمجرمين والقتلة من تولي الوظائف العامة؟
- هل يجوز أن يكون غير المسلم حكماً بين المسلمين فيما اختلفوا فيه؟
- هل يجوز التحاكم إلى الاتفاقيات والمواثيق الدولية بحيث تصبح هذه المواثيق والاتفاقيات فوق دستورية؟

والجواب: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد؛

اِقرأ المزيد...

من خِصالِ البرّ

بسم الله الرحمن الرحيم

 

من خِصالِ البرّ

 

قال الله تعالى: (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ)

 

(تنالُوا)؛ تبلغوا وتصلوا، (البِرّ)؛ هو جِماعُ كلّ خير وكمالُه، وبرُّ الله: رضوانُه ورحمتُه وجِنانُه، ولا يُتوصل إليه إلا بطاعته، ومِن طاعته الموصلة إلى بره، إنفاقُ المرء ممّا يحب؛ كما ذكرت الآية، والمعنى: لن تصلوا إلى البر وتبلغُوا غايته حتى تنفقوا من أنفس ما عندكم

اِقرأ المزيد...

صفحتنا على الفيس بوك

 

الصفحة البديلة لدار الإفتاء